أخباروطنية

شباب حركة “عزم” يقدمون رؤية لمرحلة مابعد بن صالح دون الخروج عن الدستور    

شباب حركة “عزم” يقدمون رؤية لمرحلة مابعد بن صالح دون الخروج عن الدستور

 

طرحت “حركة عزم” مبادرة للخروج من حالة الانسداد الحاصل من خلال  تعيين رئيسا جديدا لمجلس الأمة و إستحداث فتوى دستورية لتعيينه خليفة لرئيس الدولة الحالي عبد القادر بن صالح بعد أن فشل في مهته الرئيسية -حسب الحركة -و هي تنظيم الإنتخابات الرئاسية.

 

وافادت الحركة “إن هذا الإجراء يجنبنا الدخول في حالة فراغ دستوري بعد التاسع (09) من جويلية المقبل” و هو تاريخ نهاية المدة الدستورية لتولي بن صالح رئاسة البلاد.

 

كما إقترحت كذلك “استقالة حكومة نور الدين بدوي واستبدالها بحكومة كفاءات غير متحزبة وكذا إستقالة معاذ بوشارب، وإعادة انتخاب رئيس جديد للمجلس الشعبي الوطني وفي حالة رفض الأخير الاستقالة، يمكن لرئيس الدولة الجديد إخطار المجلس الدستوري الذي يصدر رأيا بعدم دستورية انتخابه نتيجة استيلائه على منصب رئاسة المجلس بطريقة غير مشروعة”.

 

رئيس الدولة الجديد حسب هذه المبادرة يتكفل “بمهمة تنظيم الانتخابات الرئاسية، وتنتهي مهمته على رأس الدولة مباشرة بعد تنصيب رئيس جمهورية منتخب”. و ذلك بعد استحداث “هيئة جديدة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات” حددت لها الحركة إطارا قانونيا.

 

 

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق