أهم الاخباروطنية

قايد صالح يؤكد على شروط الديمقراطية الحقيقية

 

عاد الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي نائب وزير الدفاع في كلمته التي ألقاها اليوم الإثنين من الناحية العسكرية الثالثة ببشار ، ليؤكد على ضرورة تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن من أجل وضع البلاد على سكة الديمقراطية “الحقيقية” ، مهاجما أطرافا  لا تؤمن بالديمقراطية الحقيقية.

 

وتحدث الفريق قايد صالح عن شروط الديمقراطية الحقيقية في إجراء انتخابات رئاسية يتم التوافق على تفاصيل وأشكال تنظيمها بين الجزائريين من خلال الحوار ، بحيث تتم في إطار من الشفافية والمصداقية، من أجل اختيار الرئيس القادم الذي سيحمل على عاتقه تحقيق مطالب الحراك الشعبي السلمي.

 

وقال الفريق في كلمته إن ” إجراء الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت ممكن وفي أحسن شروط الشفافية والمصداقية، يمثل عنصرا أساسيا تستوجبه الديمقراطية الحقيقية”، مستهجنا مواقف من أسماهم “بعض أتباع المغالاة السياسية والإيديولوجية ” الذي “لا يؤمنون بالديمقراطية الحقيقية .. ويعتبرون أن الانتخابات هي خيار وليست ضرورة” ، وذلك ، حسب الفريق “هو قمة التناقض الفكري والسياسي، فأي ديمقراطية دون انتخابات حرة ونزيهة، إلا إذا كانت الديمقراطية تعني الانغماس في مستنقع التعيين”.

 

وتابع الفريق يقول: “ومن أجل بلوغ شاطئ الديمقراطية الحقة بكافة مقاييسها وشروطها، فإنه من الأصح أن نقول أنه يتعين العمل على تجميع كافة الشروط الضرورية لتنظيم انتخاب تعددي تسبقه نقاشات بناءة وحوار رزين ورصين يكفل للمواطن منح صوته لمن يعتبره قادرا على قيادة البلاد على درب الرفاهية والرقي، وذلكم هو المحور الذي يتعين على جميع الطاقات أن تركز عليه، بكل إرادة وعزم، بل وبكل إخلاص بما يتماشى وعدم تخييب طموحات الشعب الجزائري”.

 

وأضاف قايد صالح داعيا الشعب إلى “الحذر من استمرار بعض الأشخاص وبعض الأطراف في إبداء معارضة تستند فقط إلى نهج تشويه صورة الآخرين، أو صياغة طلبات جديدة واقتراحات غير صائبة بل وغير موضوعية، تصب في خانة الممارسات غير البناءة التي تهدف وعن قصد إلى إطالة أمد الأزمة التي نواجهها”، مؤكدا بأن رئيس الجمهورية الجديد هو الذي يتولى القيام “بمهمة الترجمة الميدانية وبشكل ملموس لبرنامج الإصلاحات المفصل والدقيق الذي يبني على أساسه ترشحه ووفقا لمضمونه يتم انتخابه من طرف الشعب الجزائري، وهو ما يستلزم بالضرورة المضي قدما وبسرعة نحو حوار شامل، قصد السماح بتجسيد هذا الاستحقاق الانتخابي الحاسم”.

 

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق