أخبارأهم الاخبارميدياوطنية

الصحافة الاماراتية تسلط الضوء على المسيرة 20 ,,,

  تداولت الصحف الاماراتية المسيرة العشرون من عمر الحراك الجزائري،  و الذي تزامن مع الذكرى 57 للاستقلال، المسيرة الحاشدة التي خرج فيها الاف الجزئريون للاحتفال برمزية ليوم و جعله يوما تحرير الشعب بعد تحرير الوطن…

وتحت عنوان “تظاهرات في الجزائر ترفض الحوار مع السلطة”، كشفت صحيفة “البيان” عن خروج حشد كبير من الجزائريين إلى الشارع، أمس في الجمعة العشرين للتظاهرات المعارضة للسلطة رغم ارتفاع الحرارة والانتشار الكبير للشرطة، بينما يعدّ هذا اليوم مهماً بالنسبة إلى الطرفين لأنّه يأتي بعد يومين من اقتراح تقدّم به الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح لإخراج البلاد من أزمتها.

 

وهتف المتظاهرون: “ارحلوا، افرجوا عن الجزائر”، فيما قال شهود إنّ المتظاهرين أجبروا طوقاً من عناصر الشرطة الذين يضعون الخوذات ويحملون الدروع على التراجع، بعدما كانوا يقفون على بعد أمتار من الساحة الرمزية للحركة الاحتجاجية أمام مبنى البريد المركزي في العاصمة الجزائر. وأشار شهود إلى توقيف نحو عشرة من المتظاهرين.

 

 وأوضحت “الإمارات اليوم” أن الشعارات استهدفت مجدداً رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، الذي يمسك وفق الحركة الاحتجاجية ومراقبين، بالسلطة الفعلية في البلاد منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من افريل.

هذا و قد خرج مئات الآلاف من الجزائريين في أنحاء البلاد إلى الشوارع للتظاهر في الجمعة العشرين منذ بداية الهبة الشعبية التي تتزامن هذه المرة مع ذكرى استقلال الجزائر، وسط دعوات للاستجابة الى مطالب الشعب في تحقيق انتقال ديمقراطي حقيقي، وبناء دولة الحق والقانون، والإصرار على المطالب التي يرفعها الحراك، خاصة ما تعلق بضرورة الدخول في مسار حل للأزمة القائمة..

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق