أخباروطنية

سلطاني يربط التأهل بالحراك …ويوضح ” طريقنا إلى رئاسيات شفافة”

سلطاني يربط التأهل بالحراك …ويوضح ” طريقنا إلى رئاسيات شفافة”

اعتبر رئيس المنتدى العالمي للوسطية، أبو جرة سلطاني، أن التتويج بالكأس الأفريقية “طريقنا إلى رئاسيات شفافة”، مشيرا إلى أن السياسة والرياضة وجهان لعملة وطنية واحدة. فالنتيجة التي حققها منتخبنا الوطني، حتى الآن، لا ينبغي قراءتها رياضيا فحسب. بل لابد من قراءة سياسية أيضا. لأن الرياضة عقل وقلب وروح وثقافة و وطنية، قبل أن تكون أرجلا ذهبية لها شهرتها العالمية.

ويرى سلطاني أنه “كنا نملك لاعبين دوليين نجوما في فرقهم، ولكننا لم نكن نملك فريقا وطنيا منسجما، فكان هؤلاء اللاعبون يشعرون أنهم غرباء في وطنهم. فلما تحرر الشعب الجزائري من الوصاية والأبوة والقرارات الفوقية، تحرر لاعبونا من عقدة التسجيل، وصاروا يشعرون أنهم يحاربون لشرف وطن، وفرحة شعب، وكرامة أمة. وليس من أجل تغطية فشل بأفراح أكثرها كان مصطنعا”.

ويضيف أبو جرة “فقد تأكد الآن أن الجزائر قادرة على أن تذهب بعيدا في مجالات كثيرة، إذآ تلاحمت قوى الشعب مع الإرادة السياسية المعلنة، لتضييق الخناق على بقايا صناع هزائمنا، والانتقال من المبادرة إلى الفعل الميداني بروح وطنية عازمة على طي صفحة الماضي”.

وبشكل يحمل الجزم قال “فإن هذه الروح الوطنية العالية سوف تتحول إلى نقطة انطلاق لحلحلة الأزمة السياسية، والمضي بنفس الروح الوطنية قدما نحو استكمال الفرحة الكبرى، بتلاحم الصفوف، وتهيئة الأجواء لانتخاب رئيس للجمهورية، يلتف حوله الشعب، كما التف حول فريقه الوطني، الذي نأمل أن يعود إلى أرض الوطن متوجا بالكأس”.

ولم يستبعد رئيس المنتدى العالمي للوسطية أن تحل الرياضية الأزمات السياسية قائلا “فقد تحل الانتصارات الرياضية ما عجزت عن حله المبادرات السياسية”. معتبرا أنه “قد بدأ الشعب يجني ثمار حراكه. وأول الغيث قطرة. تهانينا”.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق