أخباروطنية

دراجي “يُناور” في الفراغ !

 

لم يترك الإعلامي حفيظ دراجي، كلمة نائب وزير الدفاع قائد الأركان، قايد صالح حول الحوار والرئاسيات، تمر

دون أن يعلق عليها، رغم الانتقادات اللاذعة التي تطاله عبر وسائط التواصل الأجتماعي بل في تعليقات على منشوراته التي يراها الكثير بأنها تحريضية.

دراجي الذي يحاول تجديد عذرية شخصيته بعدما أنكشف أمره ونواياه التحريضية، يحاول المناورة في الفراغ،

حيث رد على افريق قايد صالح بخصوص دعوته للذهاب لإنتخابات في أقرب وقت بأنه يؤيد هذا المسعى، لكنه

لا يريد أن يكون ذلك تحت إشراف بقايا النظام الذين فشلوا في تنظيم الانتخابات، حسب تعبيره. 

وأضاف في منشور عبر “فايسبوك”، مخاطبا قايد صالح :”أنتم تريدون حوارا بشأن الانتخابات فقط،

ونحن نريده شاملا … آنتم تشترطون و ترفضون شروط الشعب ونحن نصر على مطلب رحيلكم”، في موقف

يؤكد تبنيه لمطلب الدلة العميقة بشأن تحريض عملائها من أجل مهاجمةقائد الأٍكان ومطالبته بالرحيل رفقة بن صالح وبدوي وغيره.
كما شدّد دراجي زاعما بأن قايد صالح يريد تنصيب رئيس لإنقاذ النظام، لكنه اي دراجي يريد رئيسا يختاره الشعب لإنقاذ الجزائر.

‏نحن أيضا نريد الذهاب إلى الرئاسيات في أقرب وقت.. لكن ليس تحت إشراف بقايا النظام الذين فشلوا في تنظيم الانتخابات…..

Publiée par ‎Hafid Derradji – حفيظ دراجي‎ sur Mardi 30 juillet 2019

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق