أخبارأهم الاخبارميديا

  الصحافة الدولية تشير الى العصيان المدني في الجزائر… !!

شد الشعار الجديد الذي أطلقه المتظاهرون في الجمعة 24،و الذين هددوا به بالعصيان المدني الصحافة الدولية،اهتمام الصحافة الدولية  الذي تفاعلت معه.

حيث عنونت وكالة الأنباء الفرنسية مقالها الجزائر: بروز شعار العصيان المدني في مظاهرات الجمعة 24 المناهضة للنظام”، مشيرة إلى أن “الشعار يظهر للمرة الأولى منذ انطلاق 22 فيفري”، وهو تاريخ انطلاق حراك الجزائر أو الثورة الشعبية السلمية كما يسميها البعض.

ونقلت الوكالة الرسمية الافرنجية “انتشرت قوات الأمن بكثافة في العاصمة الجزائرية في الجمعة الرابعة والعشرين من المظاهرات الأسبوعية الاحتجاجية في البلاد، فيما دعا المتظاهرون للمرة الأولى إلى العصيان المدني في أعقاب رفض الجيش مطالب إجراءات التهدئة”.

وكتبت وكالة الأنباء التركية “الأناضول” في تقرير عنونته بـ” الجزائر.. دعوات لعصيان مدني بالجمعة الـ 24 للحراك” أن الآلاف من الجزائريين خرجوا للجمعة الـ 24 توالياً، في مسيرات مناهضة لبقاء رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، شهدت لأول مرة دعوات لعصيان مدني منذ استقالة بوتفليقة مطلع أبريل الماضي.

و اضافت “متظاهرون هتفوا غير بعيد عن البريد المركزي (راهو جاي العصيان المدني راهو جاي)، بمعنى أن العصيان المدني قادم لا محالة”، كما رصد صاحب التقرير، أن المتظاهرين رفضوا إجراء أية انتخابات في ظل استمرار “العصابات”، في إشارة لبقايا رموز الرئيس المستقيل بوتفليقة، كما رفعوا شعارات رافضة لفريق الحوار الوطني الذي شكل قبل أسبوع.

في حين كتب موقع “العربي الجديد” في تقرير له… دخل “العصيان المدني” شعاراً جديداً تبناه الحراك الشعبي في تظاهرات الجمعة الـ24، لإجبار السلطة والجيش على الاستجابة للمطالب السياسية المرفوعة منذ بدء التظاهرات في 22 فبراير الماضي.

ونقل الموقع أن “المتظاهرون رددوا في العاصمة الجزائرية شعار جاي العصيان المدني (العصيان المدني قادم)، في رسالة شعبية ببدء تحول جدّي في الحراك الشعبي باتجاه استبدال وتغيير الأدوات النضالية للضغط على السلطة ودفعها إلى تحقيق المطالب الشعبية، بعد رفضها الاستجابة لمطالب رحيل رموز النظام السابق وتحرير الشارع ورفع التضييق على الإعلام وتحرير العدالة”، يقول كاتب التقرير.

أما الموقع الإماراتي “إرم نيوز” الإماراتي في مقال له “في جمعة جديدة.. محتجّون جزائريون يلوحون بـ”العصيان المدني”، إذ أشار مُعده إلى”تلويح فئة من متظاهرين مباشرة عصيان مدني، وسط تباين واضح في شعارات المتظاهرين بالمدن والمحافظات الكبرى”.

وقال مُعد التقرير “عمد بضعة شبان حديثي السن في قلب العاصمة الجزائر إلى الهتاف العصيان المدني آت آت، لكن النداء قُوبل بصمت واستهجان من الجماهير التي اعتبرت الدعوة “لحنًا نشازًا”، مستندا لتصريح متظاهر يدعى صبري قال فيه إن “هناك مجموعات خفية تلعب على وتر التعفين، وتحاول اغتيال سلمية الحراك”.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق