أخبارأهم الاخبار

جاب الله يرفض أي حوار يحاول الالتفاف على مطالب الشعب

 

طرحت مجددا جبهة العدالة والتنمية، وثيقة عين البنيان “رؤیة المنتدى لتحقیق مطالب الشعب”، على السلطة من أجل تبنيها لتكون أرضية حوار سيد وواسع بما أن خارطة طريق لحل الأزمة، مؤكدة رفضها لأي مسعى للحوار تظھر فیه إرادة للالتفاف على المطالب الشعبیة.

 
سجل مجلس الشورى،المنعقد يوم أمس، أن الشعب يعيش أزمة ثقة في السلطة القائمة،إلا أنه مصر على الاستمرار

في ثورته  السلمیة وھبتھ الشعبیة مع التمسك بمطالبه، ولا سبیل لإقناعھ بجدوى الحوار، إلا بإقدام السلطة على

جملة منالإجراءات الباعثة للثقة، وفي مقدمتھا ذھاب الوزیر الأول بدوي وحكومته وذھاب رئیس الدولة الغیر

شرعي و المرفوض شعبیا، وكذا جملة الإجراءات الواردة في وثیقة عین البینان، والابتعاد عن كل مساعي

الالتفاف والاحتواء سواء بالحلول الجزئیة والمظھریة المرفوضة شعبیا أو بسیاسة فرض الأمر الواقع.

وأكدت الهيئة، على التزام الحزب بمبدأ الحوار السید والواسع والملزم للجمیع، ورفضه لأي مسعى للحوار تظھر

فیھ إرادة للالتفاف على المطالب الشعبیة،

فيما اعتبرت أن الحوار قیمة أساسیة وھو الحل الأمثل والخیار المفضل والأداة الأكثر فعالیة في مواجھة

الانسداد الحاصل، وحل للأزمة الراھنة و تحقیق مطالب الشعب وتحدید آلیات ووسائل تنفیذھا.
كما شدّد مجلس الشورى، على أن عمل الجبھة ضمن فعالیات التغییر لنصرة خیار الشعب وكذلك مساھمتھا في

منتدى الحوار الوطني المنعقد بعین البینان،

معتبرا وثیقة عین البیان المسماة “رؤیة المنتدى لتحقیق مطالب الشعب” رؤیة جامعة لكل المساھمین فیھا تضمنت خارطة لحل الأزمة.

وتوجه الحزب ،مجددا بهذه الوثيقة إلى السلطة الفعلیة، من أجل ضرورة تحقیق خیارات ومطالب الشعب المشروعة،

لتكون كأرضیة لحوار وطني سید وواسع، فيما نبّه إلى دور الشعب في كل ماتحقق، بفضل الھبة الشعبیة.

 
في الأخير، نددت الجبهة، بالممارسات الوحشیة للكیان الصھیوني في حق الشعب الفلسطیني، ومنھا الھدم الجماعي للبیوت والسعي للتغییر الدیموغرافي لواقع الأرض، واستھجان المواقف الرسمیة للنظام العربي الموسوم بالصمت والتواطؤ..

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق