أهم الاخباررأي

بوعقبة يُشبِّه النظام بـ “الاستعمار” مُستشهدا بمقوله “بن مهيدي” !

 

 

في خرجة غير موفقة، شبّه الإعلامي سعد بوعقبة النظام الجزائري بالاستعمار الفرنسي، حينما علّق على الخطوة القادمة بعد نشره لقائمة مجلس الثورة التي ضمت النطيحة والمتردية وما اكل السبع، مستشهدا بمقولة الشهيد العربي بن مهيدي “ارموا الثورة للشارع يحتضها الشعب” ، فيما دافع عن اختياره للأسماء الشبابية في نظره.

 

بوعقبة الذي اغترف من النظام ما اغترفه طيلة عقود مضت، لم يتحرج اليوم في احداث شبه بين فترة اليوم وفترة الاستعمار الفرنسي بدليل انه اقتبس مقولة الشهيد بن مهيدي حول الثورة الشعبية ضد الاستعمار، واسقطها على الوضع اليوم، من خلال مبادرته التي قال بانه طرحها او رماها للشارع من أجل أن يحتضنها شعب الحراك.

 

إجابة بوعقبة كانت في رد له عن أسئلة لاحد شباب الحراك في الجمعة ال 27،اين أكد أنه يكتفي بطرح مبادرته لينتظر التجاوب من الشارع.

 

وقال الصحفي مقتبسا من مقولة الشهيد بن مهيدي “ارمو المبادرة للشارع يحتضنها الشباب”، في مشهد يوحي بأن صاحب المبادرة أراد أن يكون رمزا كـ”بن مهيدي” ليخلص الجزائريين من النظام الحالي بفضل مبادرةمجلس الثورة التي يراها الكثيرون بأنها عبارة عن مجلس تأسيسي تحت مسمى اخر.

 

وبقصد الظهور بصفة الزعماء الكبار المتعففين عن تصدّر الواجهة، قال انه يفضل عدم التواجد في قائمة، مؤكدا أنه كبير في السن والمبادرة هي اليوم للشباب، وهو ما يطرح تساؤل حول اعمار المقترحين من قبله، لأن امثال بوشاشي،عسول، فراد، آيت العربي، جيلالي سفيان وغيرهم ،،ليسوا في سن الشباب، فكيف يمكنه مغالطة الجزائريين بهكذا تبرير!!.

 

وفي سياق ذي صلة، هاجم بوعقبة،منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس، لدرجة ذكر واقعة مسيئة في حق الرجل أثناء تقلّده منصب رئاسة المجلس الشعبي الوطني،

 

وقال إن كريم يونس كان من اشد المدافعين عن بن فليس منافس بوتفليقة في رئاسيات 2004، وحينما فاز المخلوع بوتفليقة بالرئاسة، اساء هذا الأخير لشخص بن يونس حينما رفض مصافحته وطالبه بغسل يديه، ثم ارتداء لباس نسوي قبل المجيء لتهنئته،في إساءة مقيتة لكريم يونس لانه دعم لن فليس، حسب رواية بوعقبة.

 

الا ان العارفين بشخصيتي بوتفليقة وكريم يونس قد يجزمون بأن هذا لن يصدر من الرئيس السابق، وفي نفس الوقت لا يتقبله شخص مثل كريم يونس، نظرا لعدة اعتبارات كثيرة.

 

يبدو أن ذكر هذه الحادثة في الشارع أمام شباب الحراك ليست بريئة، بل هو هجوم من بوعقبة ضد كريم يونس من أجل استفزاز هذا الأخير، ولما لا ضمان رد من المُستفَز لحاجة في نفس يعقوب.

 

المؤكد ان بوعقبة الملقب بـ “السردوك” لن يتكلم جزافا كما لن يكتب كذلك، ومواقف الرجل أصبحت ظاهرة للعيان ولا يمكن مغالطة اي كان بشأنها، لا لسبب إلا لان الصحفي اختار الخندق الذي يخدمه وأبان عن ولاءه لكل ما يرمز للدولة العميقة، وما دفاعه عن أذنابها الا اكبر دليل على ذلك.

 

وفي الاخير، يمكن الجزم بأنه والحمد لله بانه لا بوعقبة ولا نظامنا مهما كثرت عيوبه يشبه بأي حال من الأحوال الاستعمار الفرنسي الذي أتى على الأخضر واليابس طيلة استعماره لارض الشهداء.

 

وهيبة، ح

 

وهذا رابط تصريح بوعقبة

 

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10220732739094252&id=1410192782

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق