أخباروطنية

إستشهاد مسؤول أمني تونسي وثلاثة إرهابيين في اشتباكات بالحدود الجزائرية !!

 

قال المتحدث باسم الحرس الوطني التونسي حسام الدين الجبابلي، إن تبادلا لإطلاق النار وقع صباح الاثنين 2 سبتمبر، بين قوات من الحرس الوطني ومجموعة وصفها بالإرهابية، هاجمت مخفرًا للأمن الحدودي في مدينة حيدرة في محافظة القصرين على الحدود مع الجزائر، بحسب ما نقلته وسائل إعلامية محلية.

ونقل موقع راديو “موزاييك” التونسي عن مصادر أمنية قولها، إن الحادث أسفر عن مقتل رئيس مركز الحرس الوطني في مدينة حيدرة المحاذية للشريط الحدودي مع الجزائر، بينما تمكنت وحدات الحرس الوطني التونسي خلال العملية من القضاء على 3 إرهابيين حاولوا التسلل من جبال الكاف نحو جبال القصرين.

ويأتي الحادث في اليوم نفسه الذي انطلقت فيه الحملات الانتخابية في البلاد للانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة، التي من المقرر أن تعقد في منتصف سبتمبر الجاري.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية في 14 أوت الماضي، قبول 26 مرشحا بشكل نهائي لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 15 سبتمبر الجاري.

وتستعد تونس لإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة، وسط توقعات بمنافسة شديدة بين عدد من المترشحين، وفي مقدمتهم رئيس الحكومة الحالية يوسف الشاهد، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق