أهم الاخبار

دراجي : فخور بإنتمائي إلى “الشرذمة”!

كالعادة، لا يفوت الإعلامي بقنوات “بين سبور” حفيظ دراجي، الفرصة للتعليق على كل المستجدات الحاصلة في الجزائر ولاسيما خطابات قائد الأركان، غير أنه يطرح تحليلات على حسب توجهه ورؤيته وتثير الجدل.

دراجي في منشور “فايسبوكي”، تحدث عن مصطلح “الشرذمة” الذي ورد في خطاب قائد الأركان الأخير،ليرد بالتأكيد على أنه فخور بالإنتماء إلى شرذمة قال بأنها “تريد تخليص البلاد من شرذمة بوتفليقة التي يجب أن ترحل كلها دون استثناء.”

وراح أبعد من ذلك، حينما أسقط “الشرذمة” على فئة تدعو إلى الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية

والعدالة الإجتماعية، ومحاسبة (كل) الفاسدين، رغم أن قائد الأركان أكد أن الشرذمة التي يقصدها هي

من تستمر بمغالطة الشعب الجزائري، وتروج لمغالطات “تتبناها بكل وقاحة الشرذمة الضّالة التي تريد

أن تفرض رؤيتها المنحرفة على أغلبية الشعب الجزائري”، نقلا عن جزء من خطاب الفريق قايد صالح.

غير أنه إنقلب في الأخير عن تلك الشرذمة ليقول دراجي :”إذا لم تتبدد هذه الشرذمة، ستجدد و تتمدد، وتتفرعن

لتأتي على كل شيئ جميل في هذا الوطن”، في تلميح صريح للفريق قايد صالح وكل مسؤولي الدولة اليوم بعد ذهاب جماعة توفيق وبوتفليقة وأويحيى وحداد وغيرهم.

وجاءت أغلب التعليقات منتقدة لرؤية حفيظ دراجي، الذي خسر لكثير بسبب مواقفه “المريبة” في نظر

الكثيرين، خاصة تلك التي يحاول فيها مغالطة الشعب الجزائري دفاعا عن زمرةى، يؤكد الجزائريون

أنها محسوبة على الجنرال توفيف الموقوف منذ أشهر، وليس دفاعا عن حقوق الشعب وحريته

ومصلحة البلاد، فكثيرا من أكد الجزائريون من خلال التعليقات، على أن دراجي يزرع الفتنة،بدليل تلك التحليلات المقدمة من طرفه، والتي لا تعبر عن موقف اإلأبية الشعب الجزائري.  

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق