أخبارأهم الاخباروطنية

 الانتخابات يوم 12 ديسمبر المقبل

استدعى رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح عن استدعاء هيئة الناخبين، في بدء الاستعدادات الجدية لانتخابات الرئاسة في غضون الثلاثة أشهر المقبلة، بحسب القانون الناظم للعملية الانتخابية، كما يُنتظر إجراء تغييرات واسعة لمسؤولي المحافظات ضمن خطط السلطات لطمأنة الرأي العام.

و قال بن صالح خلال خطابه للامة اليوم وقال بن صالح في خطابه إن الدولة لم تتدخل في الحوار الذي قاد إلى توافق حول الانتخابات وإن دعوتنا للحوار حظيت باستجابة واسعة من الجزائريين.

بن صالح قال أن الانتخابات الرئاسية “ستشكل فرصة فريدة من نوعها من شأنها أن تمكن من إرساء الثقة في البلاد وتكون، بنفس الوقت، بِمثابة البوابة التي يدخل من خلالها شعبنا في مرحلة واعدة توطد لممارسة ديموقراطيةٍ حقيقية في واقع جديد”.

في سياق متصل، أوضح أن رئيس الدولة أن القانونين الجديدين المتعلقين بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وبنظام الانتخابات “أدخلا تغيرات هامة وغير مسبوقة مست في الجوهر النهج الذي كان معمولاً به في مجال الانتخابات في بلدنا”.

و تابع قائلا “وقد جاءت هذه التغييرات، كما لاحظ ولا شك الجميع، لتكون جوابا واضحا للمشككين، وبالوقت ذاته، فإنها أتت لتترجم مضمون التطلعات المشروعة لشعبنا، وتمكنه أن يختار، بكل سيادة وحرية وشفافية، الشخصية التي يرغب في تكليفها بمهمة قيادة التغيير والاستجابة لباقي المطالب التي دعى لها المواطنون”.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق