أهم الاخبار وطنية

الرئاسيات.. “تِحْرِيشَة” بمنطق الجزائريين!!

بمجرد اعلان الرئيس عن استدعاء الهيئة الناخبة وتحديد تاريخ الرئاسيات افريل المقبل،أمام تهافت البعض على الترشح، حتى انقلب الحزائريون من مقاطعين للانتخابات الى متفاعلين “ساخرين”، في مشهد سفّه أهم حدث سياسي يرهن مصير البلاد في هذا الوقت بالذات.

“التحراش” الفايسبوكي على موافع التواصل الاجتماعي “شوّه” العرس الانتخابي لدرجة كبيرة، حتى اضحى عرسا ساخرا حطّ من قيمة واهمية الحدث الساسي الأبرز هذه السنة بل الأهم طيلة عقدين من الزمن،

لأن الامر بتعلق بمصير نظام عمّر 20 سنة ويمكن ان يعمِّر اكثر بما أن المؤشرات قد تصب في هذا الخيار.

واذا كان الوضع العام للبلاد عموما اثر على تعامل الجزائريين مع الحدث الرئاسي، فان سلوك الطامحين في الجلوس على كرسي المرادية كان له أثرا ايضا،

لاسيما وأن هوية العديد من المترشحين الذي فاق عددهم 37 مترشح في ظرف 4 ايام منذ إستدعاء الناخبين، دفع بالجزائريين الى السخرية منهم ومن الرئاسيات ككل،

رئاسيات تعتبر في نظر الكثيرين مجرد “كرنفال” في دشرة لا غير، في ظل ضبابية المشهد الراهن والفساد المستشري في مفاصل الدولة، هذه الاخيرة التي تحولت الى مملكة “عاشورية” حسبهم !.

فكان تفاعل الحزائريين عموما لا يعكس أبدا اهمية الحدث الرئاسي للبلاد والعباد، حتى النخبة راحت تتعامل معه بمنطق السخرية، فكان التّهكم على الشخصيات المُترشحة ومسارهم هو السِّمة الغالبة،

فمن رباعين وزغدود مروروا بغديري وسبسيفيك والجماعة كلّها الذين وُضِعوا بمنزلة أرانب سباق إن لم نقل شيئا آخر، تعامل الفايسبوكيون مع الجميع كأنهم في سلة واحدة،

فاخذ البعض يُخون هذا ويسخر من أولئك، ويحط من قيمة آخرين باوصاف لا تليق برئيس محتمل للجزائر وهكذا دواليك، 

رغم ان المجلس الدستوري سيفصل في أمر هؤلاء بناءا على احكام قانون الانتخابات وشروط اختيار الرئيس القادم  لاسيما ما تعلق بغربال التوقيعات، وسقوط الكثير منهم.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

حقوقي يفضح جماعة سعيد سعدي و”ميثاق جزائر حرة ديمقراطية”!

admin

عیسى يتراجع تحت تهديد الخروج للشارع !! 

admin

 زرواطي تعرض نتائج دراسة استراتجية تسيير النفايات غدا!!

بيازيد سالم

أترك تعليقا