أهم الاخبار وطنية

حقوقي ..أيجوزُ قانونًا وعُرفًا التطبيل والتهليل لشخص لم يترشح بعد !!

تساءل الحقوقي، عمار خبابة، عن موقع هيئة مراقبة الإنتخابات لرئيسها دربال مما يحدث بخصوص دعم مرشح معين وإطلاق حملة انتخابية مُسبقة لحساب شخص لم يعلن عن نيته في خوض معترك رئاسيات 2019.

وأوضح خبابة، في منشور عبر صفحته الرسمية “فايسبوك”، أن رئيس الهيئة المستقلة للإنتخابات عبد الوهاب دربال، كان من المفروض أن يسجل موقفه مما يحدث،

لاسيما ما تعلق بالشروع في حملة انتخابية مُسبقة لصالح مُرشح لم يُعلن بعد عن ترشحه،

في إشارة واضحة للتطبيل والتهليل من قبل الأفلان وحلفائه وكل من يدور في فلك العهدة الخامسة.

وتساءل الحقوقي، اين لجنة دربال مما يحدث ؟، مشيرا أن الشخص المُستهدف في الحملة الانتخابية لم يعلن ترشحه بعد.

والأدهى والامر أن حزب هذا المُرشح، أي العتيد شرع في حملة انتخابية لصالحه،حسب خبابة.

ويأتي موقف الحقوقي في اليوم الذي أعلن فيه حزب الأفلان عن ترشيح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة،وحشد آلاف من المناضلين من كل حدب وصوب من أجل التهليل والتطبيل للإستمرارية،

في وقت لم يُعرف بعد نية صاحب هذا العرس، أي الرئيس بوتفليقة.

ويُذكر أن القانون العضوي للإنتخابات واضح في هذا الأمر،

أي أن التوقيت محدد ومضبوط للشروع في حملة انتخابية لصالح مرشح معين،

وهذا بعد أن يفصل المجلس الدستوري في ملفات المُرشحين،ويعلن رسميا عن هوية المتسابقين في رئاسيات 18 أفريل 2018.  

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

هذه طريقة استلام كشوف النقاط الخميس المقبل

admin

مساعدو التمريض يتكتّلون في نقابة

admin

عصابة الحراش أمام محكمة سيدي أمحمد

admin

أترك تعليقا