أخبار أهم الاخبار وطنية

   طيفه يشكل هاجسا للحراك… الشعب يطالب برأس السعيد !!

 عرفت الاونة الاخيرة تنحية معظم الوجوه العاملة في القصر الرئاسي خلال عهد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، و الاطاحة بالاذرع الاقتصادية للماجور الجنرال توفيق، ومحاسبتهم،

 بعد وعد و قسم نائب وزير الدفاع الفريق قايد صالح، بمحاسبة الفاسدين ومطالبة العدالة بالإسراع في فتح الملفات،

 إلا أن الرجل الذي كان يعتبر العقل المدبر في الجزائر، مستشار بوتفليقة، و شقيقه الأصغر، سعيد لا يزال حرا طليقا  رغم مطالب التوقيف والمقاضاة المرفوعة في المسيرات المليونية العاشرة في البلاد،

  كما يزال طيفه يشكل الهاجس الأول للناشطين، و الشارع الجزائري برمته بسبب قدرته على قيادة الثورة المضادة وإجهاض الحراك الشعبي، وسط تضارب الأنباء حول بقاءه في منصبه كمستشار ، الأمر الذي يثير استفهامات حول سر احتفاظه بقوته ونفوذه.

هذا وقد أصبح  سعيد بوتفليقة يتصدر لائحة المطلوبين لدى الحراك الشعبي، وتصوب إليه أصابع الاتهام بالوقوف وراء الأوضاع التي تعيشها الجزائر و تأزمهه، منذ ما قبل العهدة الرئاسية الرابعة، وباختطاف السلطة من الرئيس الشرعي، ناهيك عن إدارة ما بات يعرف بـ”القوة غير الدستورية”.

 لتأتي تصريحات وزير الدفاع السابق خالد نزار و تؤكد شرعية المطالب المرفوعة من طرف الحراك الشعبي، لتحييد السعيد من المشهد السياسي ، قياسا بما شكله ويشكله من مخاطر على مسار التطورات السياسية في البلاد.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

وفاة هواري منار … السبب صادم!!

admin

جمعة الحراك تشدّ إهتمام الإعلام العربي والعالمي

admin

الجزائر تستلم 10 ملايين كمامة من الصين.. وعلى فعل هذا !!