أخبار وطنية

أعوان الرقابة يتوعدون بالتّصعيد خلال رمضان ! 

ردت النقابة الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة، على قرار العدالة الذي قضى بعدم شرعية إضرابها الذي شنته الأسبوع الماضي، باللجوء إلى التصعيد في ظل تعنت الوزارة الوصية.

كما تؤكد الجهة ذاتها أن تعامل الوزارة الوصية بالوعود،لن يثني أكثر من 9 آلاف عون رقابة شرعية عن الإنتفاضة من أجل حل المشاكل العالقة منذ سنوات، والتي تعطل آدائهم لعملهم.

كما انتقدت قرار وزارة التجارة الخاص بتسقيف الأسعار، على اعتبار أنه لم يكن مدروسا بصفة شاملة،

خاصة وأنه خلق إضطرابا في القطاع من خلال إضراب التجار، وإختلال العرض والطلب،  وهو ما يجعل

عون الرقابة في مثل هذه الظروف أمام مهمة مستحيلة قد تجره للعنف.

علما أنوزارة التجارة،   دعت أول أمس الخميس، مستخدمي القطاع الذين دخلوا في إضراب إلى الالتحاق

بمناصب عملهم، بعد أن قضت المحكمة الإدارية للجزائر بـ “عدم شرعية الإضراب”، مؤكدة أنها ملتزمة

بتسوية أغلب المطالب التي تم الاتفاق عليها مسبقا، وسيبقى كالعادة باب الحوار مفتوح لجميع الشركاء الاجتماعيين

ويُذكر أن أعوان الرقابة لقطاع التجارة، كانوا قد دخلوا الأربعاء الماضي في إضراب عن العمل للمطالبة

بتحسين ظروف عملهم، لاسيما ما يتعلق بالنظام التعويضي وتوفير الحماية أثناء أداء المهام.

وجاء الإضراب بعد رفض وزارة التجارة التجاوب مع مطالب أعوان التجارة الذين قاموا بتقديم إشعار بالإضراب في 30 أفريل الماضي.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

هذه تدخلات الحماية خلال الـ24 ساعة الأخيرة

admin

هذا موعد إعلان نتائج الاختبار الكتابي لأسلاك الإدارة بقطاع التربية

admin

90 بالمئة من الاموال المهربة كانت بأسماء مستعارة !!

بيازيد سالم