أخبار أهم الاخبار اقتصاد وطنية

   تقارير سوداء… أين ذهبت أموال الجزائريين خلال العشر سنوات الأخيرة !!

سلم مجلس المحاسبة ”تقاریر سوداء“ حول تسییر الحكومة للمال العام خلال العشر سنوات الأخیرة إلی الجهات القضائیة وفقا لما أفادت به مصادر متطابقة.

وتكشف المصادر أن هذه رؤوس الأموال المهربة، تنبهت لها العديد من الهيئات العمومية والخاصة ذات السمعة الدولية وبنوك.

وتكشف التقارير، المسلمة إلى النيابة العامة، ضياع مئات المليارات من الدولارات من مستحقات الدولة لدى رجال أعمال وتجار في شكل تهرب ضريبي، فضلا عن تجاوزات في إنفاق الميزانية وتقصير في أداء العديد من الوزارات.

ولم تستبعد مصادر البلاد الشروع في استدعاء رؤساء حكومات ووزراء سابقين لتحديد مسؤولياتهم حول تلك التجاوزات قريبا.

وقدم مجلس المحاسبة تقارير خاصة بتسيير القطاعات الوزارية خلال الفترة الماضية إلى العدالة بعد أن حرك مجلس المحاسبة ملفات فساد ثقيلة أدت إلى تبديد الملايير من المال العام على مستوى هذه الوزارات.

وتناولت التقارير أيضا سلسلة من الخروق في صرف الميزانيات الضخمة في وزارات ضمن خانة المشاريع الاستعجالية زيادة  سوء التسيير والمتابعة في ملف الجباية.

ولم تتوقف الخروق عند هذا الحد، حيث حملت التقارير تفاصيل أخرى مفادها عدم تسديد المؤسسات الاقتصادية لما يزيد عن 300 مليار دولار من القروض الاقتصادية، حيث لم يتعد حجم التعويض 4.1 بالمائة.

وتعدى تقصير الحكومة في جمع الأموال المستحقة بالضرائب الى انخفاض التحصيل الجمركي 10 بالمائة قبل سنتين على سبيل المثال، بعدما تراجعت من 404 مليارات دينار (4 مليارات دولار) إلى 369 مليار دينار (3.3 مليارات دولار).

وكانت الضبطية القضائية فتحت تحقيقا بوزارة التضامن متعلق بالفساد وسوء التسيير، يشتبه في كون الوزيرين السابقين جمال ولد عباس وسعيد بركات متورطين فيها، حيث يجري حاليا تفعيل إجراءات رفع الحصانة عنهما بمجلس الأمة ليتسنى متابعتهم قضائيا.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

وزير الشؤون الدينية يقف على حجاجنا الميامين… !!

بيازيد سالم

بونجاح وهواية التهديف !!!

admin

الداخلية :تحويل 10 مليار دينار لحسابات الأسر المعوزة عشية رمضان

admin