أخبار أهم الاخبار وطنية

طيب لوح … من وزير للعدل حافظ للأختام إلى سجن الحراش

يمثل هذا الخميس أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا

يمثل الوزير السابق للعدل، الطيب لوح، هذا الخميس، أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا، الذي يرجح أن يأمر بإيداعه الحبس المؤقت، بالنظر إلى الاتهامات التي يواجهها أكبر وزراء العدل تعميرا في منصبه في تاريخ الجزائر.

الطيب لوح، الذي يواجه وقائع ذات طابع جزائي، تتعلق بضغوطات تعرض لها قضاة ونواب عامين للتغطية على قضايا تورط فيها رجال أعمال، سبق له وأن مثل أمام الديوان المركزي لقمع الفساد، الذي كُلف بالتحقيق معه، تلاحقه أيضا اتهامات بالتواطؤ مع جهات نافذة، وتسهيله التعدي على نصوص القانون والضغط على القضاة والتكتم على انتهاكات مقربين من شقيق الرئيس سعيد بوتفليقة.

وكانت مصادر إعلامية، قد روجت لمعلومات محاولة فرار وزير العدل السابق، عبر الحدود الجزائرية-المغربية، مباشرة بعد انطلاق أولى شرارات الحراك وشروع الدولة في محاربة الفساد وآثاره التي تسببت بها “العصابة”، وقالت إن الشرطة الجزائرية أوقفت لوح رفقة نائب برلماني سابق وعقيد من الجيش الشعبي الوطني وفر له المبيت في بلدة مرسى بن مهيدي المتاخمة للحدود المغربية غربا. وذكرت أن الوزير كان يحاول الخروج من الجزائر رفقة مهربين ليلة الجمعة إلى السبت، قبل أن يتم توقيفه في حدود الثالثة والنصف فجرا.

لكن لوح، صنع خرجة فلكلورية، لنفي هذه المعلومات من خلال حزبه “الأفلان”، هذا الأخير الذي وجه دعوة للصحفيين على أساس وجود ندوة صحفية ينشطها وزير العدل المُقال، لكن الحقيقة كانت غير ذلك، حيث كانت هذه خرجة من توقيع الطيب لوح، لنفي معلومات هروبه، وصورته كاميرات القنوات وهو يستقل سيارة في الطريق السريع نحو بن عكنون لحضور اجتماع لقيادة الحزب العتيد، وظهر قبالة بوابة مقر “الأفلان” مبتسما أمام عدسات الكاميرا وكان ذلك أخر ظهور للوزير السابق، الذي لا يستبعد أن يلتحق بشلة “العصابة” في حبس الحراش هذا الخميس.

إيمان صافي

Related posts

الجزائر تستنكر بشدة خرق وقف إطلاق النار في منطقة الكركرات

فضل الله بن مختار

الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي في نيجيريا

فضل الله بن مختار

بن فليس : العهدة الخامسة هي لقوى “غير دستورية” تهدّد الجزائر

admin