أهم الاخبار

زغماتي :مسؤولية القضاء اليوم ثقيلة ولا يدرك حساسيتها إلا المخلصون

  أكد وزير العدل بلقاسم زغماتي، أن المسؤولية الملقاة على عاتق القضاء أكثر ثقلا من الأمس ولا يدرك حساسيتها، إلا المخلصون في هذا الوطن الذين لا يزالون دؤوبين على أداء الأمانة، تحضيرا  لتسليم المشعل للشباب.
وجاء ذلك خلال إشرافه على تنصيب رقاد محمد، رئيسا لمجلس قضاء ورقلة، حيث صرح بأن الجزائريين يتطلعون إلى عدالة جديدة متطورة حاسمة مضيفا : “أهل ورقلة هم أهل الرباط والحكمة والعقل والذين يتطلعون كبقية الجزائريين إلى عدالة جديدة متطورة حاسمة في موقع الحسم ومنصفة في مواطن الأنصاف، رافعة للتقدم ومتصدية لكل مظاهر الانحراف والعلل والإجحاف”.

وتابع الوزير ” إن المسؤولية الملقاة على عاتق القضاء أكثر ثقلا من الأمس ولا يدرك حساسيتها، إلا المخلصون في هذا الوطن الذين لا يزالون دؤوبين على أداء الأمانة، تحضيرا  لتسليم المشعل للشباب، وان استمرارهم في أداء مهمتهم النبيلة لن يكون على أكمل وجه ما لم يرافقه المجهود الصادق”.

وابرز فيما يخص التهريب على الحدود الجنوبية ب،أنها تشكل انحرافا من بعض الأشخاص الذين لا يملكون حس الوطنية، حيث قال في هذا الجانب: “من الجرائم الخطيرة التي تعاني منها بلادنا، لاسيما في جنوب البلاد والحدودية بشكل عام، ظاهرة التهريب، خاصة التي تمس المواد المدعمة بمجهود كبير من الخزينة العمومية والتي تشكل انحرافا سلوكيا من بعض الأشخاص ممن يفتقرون إلى أدنى إحساس بواجبهم تجاه وطنهم ومواطنيهم وعمت بصيرتهم أمام إغراءات الربح السريع غير المشروع، وهم يساهمون بذلك في تبديد مقدرة الأمة وحرمان المشاريع ذات المنفعة العامة من الإرادات التي كان يمكن أن تُحقق بفضل الجباية الجمريكة والضريبة التي كانوا يتهربون منها.

وأضاف “ولا يتوقف خطر التهريب بل إنه يولد منافسة غير شريفة وغير عادلة تلحق الضرر الكبير بالمؤسسات التجارية وبالتجار النزهاء الذين يمارسون نشاطهم التجاري في إطار احترام القانون، كما تشكل هذه الآفة تهديدا خطيرا على سلامة المستهلك بسبب المواد المغشوشة أو ذات النوعية الرديئة التي تستورد بطرق غير شرعية دون خضوعه للرقابة”.

واردف قائلا : “تجد المجموعات الإجرامية ملاذها الآمن في اللجوء إلى تبييض الأموال بخلق روابط إضافية مع روابط الفساد الذي يشكل عاملا لازدهار نشاط التهريب وانتشار آفة الاتجار في المخدرات واستهلاكها وغيرها من الجرائم الخطيرة التي تتغذى بالفساد، ما يقوي المجموعات ويساعدها على تحقيق أهدافها الاستراتيجة في التحكم مع مر الزمن في القرار الإداري وتطمح حتى للقرار السياسي”

Related posts

 حداد وكونيناف أمام محكمة سيدي امحمد اليوم

admin

صوت المسيرات لم يصله …  غديري يعين ممثلين لحملته في إدرار

بيازيد سالم

حجم مبادلات الجزائر وكوريا الجنوبية التجارية 2.3 مليار دولار 

admin