أهم الاخبار

هل تحركت العدالة ضد طابو ؟

كشف الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي ( قيد التأسيس)،عن اعتقال  منسقه الوطني كريم تابو، اعتقل يوم أمس الأربعاء أمام مسكنه بالدويرة غرب العاصمة، في وقت لم تؤكد أو تنفي السلطات الأمنية صحة الخبر.

وأضاف ذات الحزب، في بيان له، إن طابو اعتقل من طرف رجال كانوا يرتدون الزي المدني قدموا أنفسهم على أنهم رجال أمن، وقاموا بإبلاغ زوجته بأنه سيعود إلى منزله في غضون ساعتين، فيما لم يتم الإفراج عن كريم تابو، وأنهم في الحزب لا يعرفون مكان تواجده، يقول البيان ذاته.

وفي ظل شح المعلومات بشأن هذا الاعتقال المزعوم، فإن كريم طابو من الوجوه السياسية التي حاولت تصدّر المشهد منذ إنطلاق الحراك الشعبي في 22 فيفري، إلا أن هذه المساعي كانت تحوم حولها شبهات، عززها كريم طابو بتصريحاته الهجومية ضد المؤسسة العسكرية، لدرؤجة محاولة تأليب الضبط ضد قيادة الجيش، بل وصف هذا الأخير بـ “الإستعمار”.

وبغض النظر عن إن كان طابو يعرف جيدا تداعيات ما يقوله أو تنفيذه لأجندة معينة، فإن هذا التهجم على مؤسسة سيادية يعاقب عليه القانون، بما أنه تجاوز سقف إنتقاد المؤسسة الشعبية السيادية ، التي تقف إلى جانب شعبها اليوم، رافضة إراقة أي قطرة دم مهما كانت الظروف.

وللتذكير أن القانون تحرك حيال المشتبه فيهم بتآمرهم ضد سلطة الدولة وسلطة الجيش، حيث يقبع مسؤولون سامون سابقون في السجن منذ أشهر، إضافة إلى لويزة حنون، زعيمة حزب العمال اليساري.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

غلق المركز التجاري باب الزوار و السانية !!

محرز يعد بالتألق

admin

دحمون في زيارة اليوم بسطيف

admin