أخبار أهم الاخبار وطنية

السفير الفرنسي يريد الفرار بجلده…. !!

 

كشفت مراجع اعلامية فرنسية عن محاولة قصر الاليزيه غيير سفيرها في الجزائر، مرجعة الاسباب الى مواقفه ازاء الحراك الشعبي الذي دخل في اسبوعه 31، خاصة و ان الدبلوماسي الفرنسي معروف عليه بعلاقاته الجيدة مع نظام بوتفليقة وكبار رجال الأعمال في العهد السابق.

و حسب موقع مغرب انتلجنس الناطق باللغة الفرنسية، فإن كزافييه دريانكورت،  هو الذي يريد مغادرة الجزائر، بسبب تدهور علاقاته مع القادة الجزائريين الحاليين، خاصة داخل المؤسسة العسكرية الجزائرية“.

وأشار الموقع الاعلامي إلى أن صدامًا بين “كزافييه دريانكورت” ونائب وزير الدفاع و قائد الاركان قايد صالح، بدأ يتزايد خلال الفترة الأخيرة، لاسيما بعدما وجه إليه تحذيرات قوية وضمنية، من بينها قوله إن قائد الاركان سيقود البلاد نحو ”عدم الاستقرار الأمني“ بسبب “تعطشه للسلطة”، ليضاعف من الفجوة بينهو بين القائد من خلال طلاقه لتصرحات نارية من شأنها كب الزيت على لنار، حيث  قال ان بلاد لا يجب ان تتماشى بأي حال مع مواقف القايد، واصفا اياه بأخر معقل للنظام”

ومن جهتها اكدت المجلة الفرنسية المختصة في الشأن الافريقي “لوموند أفريك” ، إن “الخارجية الفرنسية تبحث حاليًا عن شخصية مناسبة، خلفًا للسفير الفرنسي الحالي”، خاصة مع توقعات باريس بـ“تعقيدات سياسية في الفترة المقبلة في الجزائر“.

وظل السفير الفرنسي، كزافييه دريانكورت، يحتفظ بعلاقات جيدة مع نظام بوتفليقة وكبار رجال الأعمال في العهد السابق، ما دفع بعض الأطراف المحلية لاعتباره ”شخصًا غير مرغوب فيه“، منذ بدء الحراك الشعبي المناهض.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

الماجور يغيب عن ثاني اكبر محاكمة في تاريخ الجزائر…!!

بيازيد سالم

أول وفد للحجاج يصل الجزائر صبيحة الغد

admin

أجواء معتدلة على مختلف مناطق الوطن

admin