أخبار وطنية

ميهوبي يغازل الجزائريين…!!

 

قال الأمين العام بالنيابة لحزب الأرندي عز الدين ميهوبي، أن قرار الترشح للرئاسيات جاء لمواصلة التحرر من الممارسات السلبية، مؤكدا على ضرورة مواصلة العمل السياسي المقبول.

واوضح ميهوبي خلال الندوة الصحفية التي عقدها عقب اليوم انه يتم حاليا التركيز على الشباب الذي له الدور السيادي والدور المؤسساتي يسمح في التواصل والتعامل مع القضايا الراهنة.
وأكد أن الحزب له ثقة كبيرة في المؤسسات الدستورية التي تحملت الحفاظ على استقرار الدولة، ولا يمكن التخلي عن الواجب الوطني.
ودعا ميهوبي إلى التعايش والتسامح بين النسيج الفكري والإجتماعي الذي ظل عرضة ورهينة لأجندات ساسية منذ الإستقلال.
ودعا الأمين العام بالنيابة، المواطنين إلى الثبات والصبر على المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد بالرغم من ان هذا ليس غريبا.
وشدّد على ضرورة بذل مزيد من الجهد لمقاومة الأفكار الهدامة عن قصد النيل وزرع الإحباط في نفوس الجزائريين.

قدم الأمين العام بالنيابة تحية تقدير للجيش الوطني الشعبي، لتحمله ثقل الأزمة بكل مسؤولية وشجاعة وجرأة، مضيفا أن التاريخ والأجيال القادمة سينصف الجيش، لسعيه نحو الإستقرار، بعد أن سعت بعض الأفراد نحو الإنحراف.
وأضاف ذات المتحدث، أن الجيش اليوم لا يزال يضم في صفوفه مجاهدين صادقين وشرفاء، لا تغويهم المناصب، وهدفهم التضحية لأجل حماية البلاد والعباد.
وتمكن جيشنا-يضيف ميهوبي- بكل نجاح، وفي الإطار الدستوري، من كبل المؤامرات التي مست البلاد من الخارج، وعملت على زرع الفتنة في الداخل.
ودعا الأمين العام بالنيابة، الشعب الجزائري، لإكمال المهمة، والقيام بواجبه، وذلك بالمشاركة في الإنتخابات القادمة والتي تعتبر الهدف الديمقراطي الأهم في تاريخ البلاد، وذلك بكل وعي.
وعن الحراك الشعبي، قال ميهوبي، أن البلاد تشهد حالة غير مسبوقة من الحراك الشعبي، تتسع فيه دائرة الوعي وتكبر دائرة الاستعداد للمشاركة يوما بعد يوما، وتضيق دائرة اللاوعي وتنقض مساحة المقاطعة.
واستبشر الأمين العام بالنيابة للأرندي، خيرا، بأن يطرح الشعب خلافاته جانبا، ويؤجل كل النقاشات السياسية والفكرية، إلى ما بعد إنتخاب رئيس للجمهورية.
وأضاف ميهوبي، إن الشعب بدأ يقتنع أن تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور، هو الذهاب إلى الصندوق، لإنتخاب الرئيس، وتجنب الفوضى.
وأكد عز الدين ميهوبي، أن هدف حزبه من المشاركة في الإنتخابات، هو إسهام القوى السياسية الجاد والفعال، في هذه المرحلة، لتكريس إرادة الشعب، وتحقيق الإستقرار السياسي والإجتماعي والإقتصادي، والقضاء على الفراغ في الدولة.
وعرض الخطوط العريضة لبرنامجه الإنتخابي، تحسبا لرئاسيات 12 ديسمبر 2019.
ودعا ميهوبي الشركاء والخصوم السياسيين، الى المساهمة في انجاح هذا الحدث التاريخي كل من موقعه.
وطالب ميهوبي بجعل رئاسيات ديسمبر 2019 عرسا تاريخيا، يحتكم فيه الى الصندوق، ويعتمد فيها على وعي الشعب.
وقال الأمين العام بالنيابة للأرندي “لسنا الافضل فليس من عادتنا ان نزكي انفسنا ولا أن نطعن في غيرنا”.
وأضاف ميهوبي “سوف لن نعد إلا بما نملك ولا نتعهد الا بما نستطيع، وسنعتمد السراحة مسلكا والصدق مخرجا”.
وتعهد وزير الثقافة الأسبق، في حال فوزه بالرئاسيات، إلغاء مصطلح الاقصاء وإشراك كل القوى السياسية والفكرية للنهوض بالجزائر.
وتعهد ميهوبي بالعمل على طرح القضايا السياسية والكبرى امام الشعب، والأخذ برأيه في كل ما يخص مصلحة الوطن.
وأضاف ميهوبي “سنؤسس أرضية لجزائر العهد الجديد، يكون فيها المواطن أساس التنمية والإنسان هدف كل برنامج، سنعرض أمامه الأفكار والحلول”.
وقال ميهوبي “ّمعنا فريق من ألمع الخبراء تخرجوا من مدرسة الاستقلال لا يبشرون بالجنة لكنهم يعيدون جنة الوطن الى المواطن”.
وأكد الأمين العام بالنيابة للأرندي أن البرنامج الذي سطره يتطلع لتطلعات الشعب والشباب الصاعد، يرتكز على المعرفة، وفك شفرة المستقبل.
وعن شعار حملته الانتخابية، قال ميهوبي إنه تم اختيار شعار “فكر في الغد”، لأن الأمس انتهى واليوم يوشك أن ينتهي.

Related posts

كمال رزيق يعود للتعليم

تسبيق 96 ساعة أنترنت من اتصالات الجزائر !!

الأمن الوطني يوجه رسالة قوية … !!

بيازيد سالم