أخبار أهم الاخبار وطنية

“تجار الأزمة المضاربين” في تزايد و السلطات تتحرك لردعهم

يتزايد نشاط ما بات يطلق عليهم “تجار الأزمة”من المضاربين، بشكل لافت منذ إعلان الحكومة عن انتقال الجزائر للمرحلة الثالثة من مستوى انتشار وباء فيروس كورونا في الجزائر،

مسببين حالة من الندرة في بعض المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك على غرار الدقيق السميد و الفرينة و ذلك بهدف إلهاب جيوب الجزائريين.

رغم توصيات و تهديدات السلطات العليا في البلاد، بما فيها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، و وزير التجارة كمال رزيق، بضرورة التزام التجار بقواعد السوق و أخلاقيات المهنة بالحفاظ على استقرار الأسعار،

و التي قد تصل عقوبة مخالفيها إلى ” سحب السجلات التجارية”.

يواصل تجار الأزمة نشاطات مشبوهة تتعلق بتخزين المواد الاستهلاكية بكميات كبيرة بهدف إحداث الندرة و رفع الأسعار.

ورغم اهتداء وزارة التجارة حسب تصريحات للوزير كمال رزيق، إلى فتح المطاحن أمام المواطنين و تجار التجزئة مباشرة دون الحاجة إلى الوسطاء،

كشفت عمليات لفرق الدرك عبر عديد الولايات عمليات مداهمة لمخازن مملوكة من قبل تجّار يقومون بتخزين مئات الأطنان من الدقيق متسببين في حالة ندرة حادة في الأسواق .

تأكيدات وزارة التجارة بشأن حالة الإكتفاء الموجودة على مستوى مخازن الدولة، و التي دعمها قرار رئيس الجمهورية بمنع تصدير 17مادة استهلاكية،

لم تق الجزائريين من أزمة الدقيق حيث تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صورا لحالات تدافع للمواطنين للحصول على أكياس الدقيق في عديد الولايات بعد ثبوت انعدام هده المادة في رفوف المحلات.

صور سبقتها حالة غليان كبير بين الجزائريين بسبب التهاب أسعار الخضر و الفواكه و على رأسها مادة البطاطا التي استوجبت وقوف وزير التجارة شخصيا في الأسواق من أجل ضبط الأسعار.

و مع تصاعد التجاوزات الكبيرة في الأسواق، حركت وزارة التجارة عبر مديرياتها الولائية القوات العمومية للضرب بيد من حديد كل تاجر تسول له نفسه استغلال حالة الهلع التي يعيشها المواطنون في ظل تهديدات انتشار وباء كورونا، من أجل الاستغناء و حسب المال بطرق غير مشروعة .

و نقلت جهات إعلامية رسمية و خاصة صور مداهمات و ملاحقات مكثفة لتجار مخالفين.

كان رئيس الجمهورية قد هدّد بتسليط أقسى العقوبات ضدهم .

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

الجيش الجزائري يحتل هذه المراتب إفريقيا وعالميا !!

admin

جثمان الجزائري المتوفي بتايلاندا يصل إلى الجزائر غدا

admin

ولد عباس .. عهد شراء مقاعد السينا قد ولى

بيازيد سالم