أخبار أهم الاخبار دولية

الناطق الرسمي للرئاسة لن يحدث شيء في ليبيا بدون موافقة الجزائر

 

أكدت الرئاسة الجزائرية، أنه لا يمكن أن يتم شيء في ليبيا من دون موافقة الجزائر، أو ضد مصالحها، لافتة إلى أن الجزائر مستمرة في الوقوف بجانب الشعب الليبي في أزمته.

وقال الناطق باسم الرئاسة، محند أوسعيد بلعيد، في ندوة صحافية اليوم الثلاثاء، “ليبيا دولة جارة وشقيقة، ولا يمكن أن يتم شيء في ليبيا دون موافقة الجزائر أو ضد مصلحة الجزائر”​​​.

من جهة أخرى، قال أوسعيد إن وزير الخارجية الجزائري السابق، رمطان لعمامرة، رجل كفء ومشهود له بالتميز، وعدم تعيينه مبعوثًا أمميًا إلى ليبيا يعتبر فشلًا من الأمين العام للأمم المتحدة، لافتة إلى أن الجزائر دولة شقيقة لليبيا وستسمر في دعمها للشعب الليبي.

وتابع “سنستمر في دورنا الوطني والنزيه غير المرتبط بالحسابات التي تتاجر بالدماء في ليبيا، وسندعم الشعب الليبي”.

كان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أكد، في مقابلة مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، فيفري الماضي، على ضرورة تجنب الحلول العسكرية في مالي وليبيا، مؤكداً على قدرة الجزائر على حل هذه الأزمات، من دون مقابل ولا أطماع.

وشدد تبون على أنه لا بد من دفع الليبيين نحو الحوار وإعادة بناء دولتهم، نظرًا لأن لذلك القدرة على إحلال السلم سريعا في ليبيا.

وقال تبون “لا يجب خوض حروب بالوكالة. لابد من الالتزام بعدم بيع أسلحة ووقف جلب مرتزقة”، مشيرا إلى أن الجزائر “تقدم لليبيين الأغذية والأدوية وليس الأسلحة للاقتتال”.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

عدد المصابين بفيروس كورونا يرتفع إلى 716 حالة

فضل الله بن مختار

سكان بغلية ببومرداس يحتجون بطريقتهم الخاصة !!!

admin

السلطات لم تسحب جوازات السفر الدبلوماسية!

admin