أخبار دولية

الولاة مطالبين برقمنة الخدمات

دعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، للمرور إلى إنهاء عهد الورق في كامل قطاع الجماعات المحلية، لاسيما الولايات والبلديات وكافة الدوائر، بعدما أبانت أزمة جائحة كوفيد 19، عن الحاجة الملحة إلى وجود خدمات رقمية متطورة لطلب الوثائق الإدارية إلكترونياً.

وتضمنت مراسلة لوزارة الداخلية وجهتها المديرية العامة لتنظيم الجماعات الإقليمية تحت إشراف وزير الداخلية كمال بلجود، إلى الولاة ورؤساء الدوائر بعموم أرجاء التراب الوطني، عن مخطط لرقمنة جميع الوثائق الإدارية التي يطلبها المواطنون والمقاولات عبر نظام “صفر ورقة”، بمعنى  التقليص شبه التام من استعمال الورق في التسيير.

في سياق ذي صلة بالموضوع، أكدت وزارة الداخلية، من خلال المراسلة، أنها وضعت الرقمنة ضمن مخطط إستراتيجي في مسار تحديث الإدارة الجزائرية وتبسيط الإجراءات الإدارية وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقاولات. وطالب المصدر ذاته، الولاة ورؤساء الدوائر على وجه التحديد، بتسريع تطبيق ورشات الرقمنة بالنظر إلى التحديات التي طرحها فيروس “كورونا” المستجد على مستوى الحد من تنقلات المواطنين وكافة المتعاملين مع الإدارة العمومية ومخاوف انتشار العدوى، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل رقمنة الخدمات المقدمة إلى المواطنين والمقاولات عبر منصات إلكترونية (نظام معلوماتي لتحديث الحالة المدنية، منصة وثيقة، منصة رخص، منصة شكاية، ومكتب ضبط رقمي)، إذ دعت وزارة الداخلية إلى رقمنة المعاملات الإدارية للجماعات المحلية من قبيل تدبير الميزانيات وكل ما يتعلق بالمشاريع في الأقاليم والجهات.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

أردوغان يعلق على المُستجدات الحاصلة في الجزائر

admin

مُعارض يطرح حلا يستجيب لمطالب الحراك

admin

سونلغاز مجندة لضمان استمرارية الخدمة