أهم الاخبار

الشبكة الشبانية ” شارك” تدعو الى تخفيض سن الترشح للمجالس المنتخبة و الهيئات الحاكمة

رفعت شبكة الجمعيات الشبابية “شارك”، هذا الخميس، 10 مقترحات بغرض تحسين مشاركة الشباب في صنع القرار السياسي وتفعيل الحياة العامة محليًا.

وفي بيان حصل عليه “ملتيميديا الإذاعة الجزائرية”، دعت شبكة “شارك” إلى تخفيض سن الترشح للمجالس المنتخبة وهيئات الحكامة، كما رافعت لتخفيض الحد الأدنى لسن الترشح لرئاسة الجمهورية إلى 35 عامًا بدلاً من 40 عامًا.

وتوزعت المقترحات العشرة على ما يلي:  إدراج مشاركة الشباب في الأولويات الدستورية للدولة، خفض الحد الأدنى لسن الترشح للمجالس المنتخبة وهيئات الحكامة، إدراج حصة خاصة بالشباب من أجل رفع حظوظهم في التمثيل داخل المجالس المنتخبة، تنصيب المجلس الأعلى للشباب وفق طرق مبنية على قيم الديمقراطية والشفافية.

وحثّ البيان أيضًا على إدراج مشاركة الشباب في مواد قانون البلدية والمتعلقة بالآليات التشاركية، وضع أحكام خاصة لتسهيل إنشاء وإدارة النوادي والجمعيات الشبابية، إضفاء الطابع المؤسساتي على المجالس الاستشارية للشباب كآلية للتشاور المحلي، إصلاح إدارة وتسيير الهياكل والمنشآت الخاصة بالشباب، فضلاً عن تعزيز قدرات الجماعات المحلية من خلال برنامج دعم وطني لإدماج عنصر الشباب.

وركّز ناشطو الشبكة على أنّ تجسيد المقترحات من شأنه تحفيز مواطنيهم على الانخراط في الحياة السياسية منذ الصغر – دون استبعاد على أساس العمر – وفتح المجال أمام كفاءات الشباب الذين بلغوا سن الرشد والذين يتمتعون بكل حقوقهم وواجباتهم.

وأبرزت الشبكة أنّ لائحة المقترحات من شأنها إنشاء إطار مؤسساتي مناسب لمشاركة حقيقية وفعالة للشباب، في جميع القطاعات وعلى جميع المستويات أنّ ذلك يشكّل  بداية لفتح ورشة المشاركة الحقيقية والفعالة للشباب، وتنفيذها مجتمعة، سيمكّن من تغيير المشهد الاجتماعي الجزائري جذريًا، عن طريق وضع الشباب كعنصر فاعل في التنمية المحلية.

ونوّهت شبكة الجمعيات الشبابية إلى أنّ هذه المبادرة تمثل أول مساهمة في محور “المشاركة المواطناتية”، مثمّنة وضع السلطات لمخطط وطني تشاركي للشباب، واعتبرت ذلك مساهمة في ترجمة احتياجات الشباب وتطلعاتهم في سياسة عامة متكاملة ومتعددة القطاعات.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

طمار : إنجاز الجامع الأعظم في مرحلته الأخيرة

admin

الكشف عن مقترحات وزارة الفلاحة لفتح أسواق الماشية

هذه هي الاحكام التي صدرت في حق “آل هامل” و شركائه!!

عبد الجبار جبريل