أهم الاخبار

مجلس الأئمة يشكّك في الأصوات الداعية إلى إلغاء شعيرة الأضحية 

طالب  المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، في بيان له اليوم الأحد، الحكومة بفتح المساجد بشكل تدريجي، مع اصطحاب الإجراء  بتدابير الوقاية الممكنة مثل ما هو منتهج في بعض الدول العربية والإسلامية.

وقال بيان مجلس الأئمة: أن “مراجعة قرار غلق المساجد أصبح ضروريا، في ظل الرفع التدريجي للحجر الصحي وللمنع الذي مس كثيرا من النشاطات الإدارية والتجارية والاقتصادية، وفي ظل تفويض الصلاحيات المتعلقة بذلك للولاة”.

و اقترح التنظيم أن “يتم تفويض البت في طريقة الفتح التدريجي للمساجد للمجالس العلمية التابعة لكل مسجد عبر المديريات بالتنسيق مع المكاتب الولائية للمسجد لمراعاة خصوصية كل ولاية”.

كما اقترح الأئمة أن “يكون الفتح التدريجي مصاحبا بالإبقاء على بيوت الوضوء مغلقة وكذا مصليات النساء، وإقامة الصلوات في الساحات المفتوحة بالنسبة للمساجد التي تتوفر على ذلك، وتعويض ذلك في غيرها بالسجاد الفردي لكل مصل”.

وبخصوص شعيرة الأضحية، قال مجلس الأئمة إنه “يتابع باهتمام وقلق كبيرين، تعالي الأصوات الداعية إلى إلغاء شعيرة الأضحية، محاولة منها لتشوش أذهان الجزائريين حيال هذه العشيرة العظيمة، رغم عدم وجود أي دليل علمي يثبت تسبب شعيرة الأضحية في زيادة انتشار الوباء وتفشيه إذا تم الأخذ بأسباب السلامة والوقاية”.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أن”الأمر يثير شكوكا في حقيقة نيات هؤلاء تجاه شعائر الأمة ورموزها”، محملين “الجهة الوصية المسؤولية بما يحفظ الشعيرة”.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

التحذير من تساقط الامطار

محرز و بن طالب يعودان للمنافسة بمباريات قوية في الدوري الإنجليزي

صحفي سكوب

البطالون يلجئون لبيع الكمامات

فضل الله بن مختار