أخبار وطنية

إدانة الصحفي درارني بسنتين سجن نافذ

أدانت محكمة الجزائر العاصمة الثلاثاء الصحافي خالد درارني بعقوبة السجن النافذ لمدة سنتين.

وفور صدور الحكم، نظم صحفيون وقفة أمام المحكمة للتعبير عن تضامنهم مع زميلهم المسجون منذ 29 مارس بتهمتي “المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المسلح”.

وصدر حكم على درارني في 10 أوت قضى بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ ودفع غرامة تبلغ خمسين ألف دينار.

وأدين درارني بتهمتي “المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المسلح”.

وفاجأ الحكم  زملاءه الصحفيين الذين شكلوا لجنة للدفاع عنه في الجزائر وفي الخارج وخصوصا في باريس حيث تجمع مئات منهم الأحد للمطالبة بالإفراج “الفوري” عنه نظرا لوضعه الصحي “المقلق”.

وخلال جلسة في استئناف الحكم، عاودت النيابة العامة الأسبوع الماضي طلب السجن أربع سنوات وغرامة ماليّة بقيمة 50 ألف دينار.

وتمت محاكمة درارني مع سمير بلعربي وسليمان حميتوش، وهما اثنان من وجوه الحراك الشعبي الذي هز الجزائر لأكثر من عام وتوقف بسبب انتشار وباء كوفيد-19.

ووجهت إلى بلعربي وحميتوش التهم نفسها الموجهة لدرارني، لكنهما استفادا من إفراج مشروط في الثاني من جويلية. وطلبت النيابة العامة لهما السجن أربع سنوات مع النفاذ

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

سلال: أنا من سير البلاد بعد مرض الرئيس بوتفليقة

اعتقال علي حداد في المعبر الحدودي ام الطبول

بيازيد سالم

السیناتور شبلي يستقیل من الأفلان رفضا للعهدة الخامسة

admin