أهم الاخبار

الوجهة الصحراوية رهان جديد لوكالات السياحة و السفر

بعد تأكد نية الحكومة الجزائرية في الإبقاء على حدودها مغلقة. و تعليق الطيران منذ أزيد من سبعة أشهر”مارس الماضي”. و رغم الضغوطات الاقتصادية الداخلية والخارجية، والخسائر  التي انجرت عن هذا القرار الذي يأتي تأكيدا على حرص الدولة الجزائرية على حماية شعبها من الوباء المتفشي في العالم كوفيد -19.

 

أصبح الطلب على السياحة الداخلية يسجل أرقاما تصاعدية واضحة خاصة فصل الصيف الذي شهد و لأول مرة نسبة طلب كبيرة و هو ما أعطى نفسا جديدا للوكالات السياحية التي بعد عملها على انتعاش بعض الوجهات الداخلية الشمالية. هاهي تتحضر اليوم و مع دخول فصل الخريف لموسم سياحي صحراوي بامتياز.

 

و يعتبر الكثير من أصحاب بعض الوكالات السياحية في الجزائر. أن أزمة فيروس كورونا ولدت همة جديدة لدى أصحاب المهنة الذين عزوزوا عروضهم هذا الموسم فيما يتعلق بالسياحة نحو ولايات الجنوب الجزائرية. خاصة بعد ما تبديه السلطات المحلية لولايات الصحراء من استعداد للمساهمة في دعم الوكالات السياحية بالشكل الذي يعطي دفعا قويا لصنف مهم من أصناف السياحة الوطنية والمتعلق بالصحراء الجزائرية التي تسعى حاليا استرجاع السائح الجزائري الذي كان و لوقت قريب يضع الوجهة الوطنية في آخر حساباته خلال العطل السنوية والموسمية.

 

و تقدم العديد من الوكالات السياحية عروضا خاصة خلال الموسم الخريفي الجاري. تتعلق بتنوع الوجهات بين تاغيت و تمنراست و بسكرة و أدرار .. و ثراء البرامج الترفيهية ورقي الخدمة الفندقة والنقل. في محاولة جادة للفت انتباه السائح الجزائري إلى المناطق السياحية الطبيعية الخلابة التي تزخر بها الجزائر و التي تفتقر لها مختلف الوجهات التي يقصدها الجزائريون على غرار تونس و تركيا .. التي كثيرا ما تركز على الخدمات الفندقية لتعويض فقر المواقع السياحية على مستواها و هي موضع قوة السياحة الجزائرية التي بات على اهل القطاع التفطن الى اغتنام الفرصة لتنميتها بشكل يستحق المنافسة في السوق العالمية .

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

بعد الغاء العمرة..الوكالات السياحية تعوض 70%من المتضررين

وزير الصحة : عدم تطبيق الاجراءات الصحية وراء تفاقم اصابات كورونا

عبد الجبار جبريل

تمرد جديد يعصف بحزب بوتفليقة … !!